عزيزى الزائر نعلم سيادتكم انك غير مشترك فى هذا المنتدى وبالتالى لايمكنكم الاستفادة من هذا المنتدى كما يسعدنا ان نتشرف بتسجيلكم والانضمام لنا ولكم خالص الشكر ونتمنا ان تجدوا عندنا ماتبحثوا عنه @مدير الموقع @ عطاالله عبد العظيم العتر


 
 
الصفحة الرئسيةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع::5:: تفسير::سورة غافر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo.adam
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : مصر أم الدنيا
عدد المساهمات : 413
نقاط : 4587
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 23/07/2009
العمر : 32
الموقع : http://2oro.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: تابع::5:: تفسير::سورة غافر   الإثنين أغسطس 17, 2009 2:41 am

47 - وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار
- 48 - قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين العباد
- 49 - وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوما من العذاب
- 50 - قالوا أولم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال
يخبر تعالى عن تحاجِّ أهل النار وتخاصمهم وفرعون وقومه من جملتهم {فيقول الضعفاء} وهم الأتباع {للذين استكبروا} وهم القادة والسادة والكبراء {إنا كنا لكم تبعاً} أي أطعناكم فيما دعوتمونا إليه في الدنيا من الكفر والضلال، {فهل أنتم مغنون عنا نصيباً من النار} أي قسطاً تتحملونه عنا {قال الذين استكبروا إنا كل فيها} أي لا نتحمل عنكم شيئاً كفى بنا ما عندنا وما حملنا من العذاب والنكال {إن اللّه قد حكم بين العباد} أي فقسم بيننا العذاب بقدر ما يستحقه كل منا كما قال تعالى: {قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون}، {وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوماً من العذاب} لما علموا أن اللّه عزَّ وجلَّ لا يستجيب منهم، ولا يستمع لدعائهم، بل قد قال: {اخسئوا فيها ولا تكلمون} سألوا الخزنة وهم كالسجَّانين لأهل النار أن يدعوا لهم اللّه تعالى في أن يخفف عن الكافرين ولو يوماً واحداً من العذاب فقالت لهم الخزنة رادين عليهم: {أولم تك
تأتيكم رسلكم بالبينات}؟ أي أو ما قامت عليكم الحجج في الدنيا على ألسنة الرسل؟ {قالوا بلى قالوا فادعوا} أي أنتم لأنفسكم فنحن لا ندعو لكم ولا نسمع منكم، ثم نخبركم أنه لا يستجاب لكم ولا يخفف عنكم، ولهذا قالوا {وما دعاء الكافرين إلا في ضلال} أي لا يقبل ولا يستجاب.
51 - إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد
- 52 - يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار
- 53 - ولقد آتينا موسى الهدى وأورثنا بني إسرائيل الكتاب
- 54 - هدى وذكرى لأولي الألباب
- 55 - فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار
- 56 - إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير
قد عُلِمَ أن بعض الأنبياء عليهم الصلاة والسلام قتله قومه كيحيى وزكريا وشعيا، ومنهم من خرج من بين أظهرهم إما مهاجراً إلى اللّه كإبراهيم، وإما إلى السماء كعيسى، فأين النصرة في الدنيا؟ أجاب ابن جرير على ذلك بجوابين: (أحدهما) أن يكون الخبر خرج عاماً، والمراد به البعض، وهذا سائغ في اللغة. (الثاني) أن يكون المراد بالنصر الانتصار لهم ممن آذاهم، كما فعل بقتلة يحيى وزكريا، سلط عليهم من أعدائهم من أهانهم وسفك دماءهم، وقد ذكر أن النمروذ أخذه اللّه تعالى أخذ عزيز مقتدر، وأما الذين راموا صلب المسيح عليه السلام من اليهود، فسلط اللّه تعالى عليهم الروم فأهانوهم وأذلوهم، وهذه نصرة عظيمة، وسنة اللّه تعالى في خلقه في قديم الدهر، أنه ينصر عباده المؤمنين في الدنيا ويقر أعينهم ممن آذاهم، ولهذا أهلك اللّه عزَّ وجلَّ قوم نوح وعاد وثمود وأصحاب الرس، وقوم لوط وأهل مدين وأشباههم وأضرابهم ممن كذب الرسل وخالف الحق، وأنجى اللّه تعالى من بينهم المؤمنين فلم يهلك منهم أحداً، وعذب الكافرين فلم يفلت منهم أحداً، قال السدي: "لم يبعث اللّه عزَّ وجلَّ رسولاً قط إلى قوم فيقتلونه أو قوماً من المؤمنين يدعون إلى الحق فيقتلون، فيذهب ذلك القرن حتى يبعث اللّه تبارك وتعالى لهم من ينصرهم، فيطلب بدمائهم ممن فعل ذلك بهم في الدنيا قال: فكانت الأنبياء والمؤمنون يقتلون في الدنيا وهم منصورون فيها"، وهكذا نصر اللّه نبيه محمداً صلى اللّه عليه وسلم فجعل كلمته هي العليا، ودينه هو الظاهر على سائر الأديان، وأمره بالهجرة إلى المدينة النبوية، وجعل له فيها أنصاراً وأعواناً، ثم منحه أكتاف المشركين يوم بدر فنصره عليهم وخذلهم وقتل صناديدهم، ثم بعد مدة قريبة فتح عليه مكة، فقرت عينه ببلده المشرف المعظم، وفتح له اليمن، ودانت له جزيرة العرب بكمالها، ودخل الناس في دين اللّه أفواجاً، ثم قبضه اللّه تعالى إليه فأقام اللّه تبارك وتعالى أصحابه خلفاء بعده، فبلغوا عنه دين اللّه عزَّ وجلَّ، حتى انتشرت الدعوة المحمدية في مشارق الأرض ومغاربها، ثم لا يزال هذا الدين قائماً منصوراً ظاهراً إلى قيام الساعة، ولهذا قال تعالى {إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد} أي يوم القيامة تكون النصرة أعظم وأكبر وأجل، قال مجاهد: الأشهاد الملائكة {يوم لا ينفع الظالمين} وهم المشركون {معذرتهم} أي لا يقبل منهم عذر ولا فدية {ولهم اللعنة} أي الإبعاد والطرد من الرحمة، {ولهم سوء الدار} وهي النار، قال السدي: بئس المنزل والمقيل، وقال ابن عباس: أي سوء العاقبة.
وقوله تعالى: {ولقد آتينا موسى الهدى} وهو ما بعثه اللّه عزَّ وجلَّ به من الهدى والنور، {وأورثنا بني إسرائيل الكتاب} أي جعلنا لهم العاقبة، وأورثناهم ملك فرعون، وفي الكتاب الذي أورثوه وهو التوراة {هدى وذكرى لأولي الألباب} وهي العقول الصحيحة السليمة، وقوله عزَّ وجلَّ {فاصبر} أي يا محمد {إن وعد اللّه حق} أي وعدناك أنا سنعلي كلمتك، ونجعل العاقبة لك ولمن اتبعك، واللّه لا يخلف الميعاد، وهذا الذي أخبرناك به حق لا مرية فيه ولا شك، وقوله تبارك وتعالى: {واستغفر لذنبك} هذا تهييج للأمة على الاستغفار، {وسبح بحمد ربك بالعشي} أي في أواخر النهار وأوائل الليل {والإبكار} وهي أوائل النهار وأواخر الليل. وقوله تعالى: {إن الذين يجادلون في آيات اللّه بغير سلطان أتاهم} أي يدفعون الحق بالباطل، ويردون الحجج الصحيحة بالشبه الفاسدة بلا برهان ولا حجة من اللّه، {إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه} أي ما في صدورهم إلا كبر على اتباع الحق، واحتقار لمن جاءهم به، وليس ما يرومونه - من إخماد الحق وإعلاء الباطل - بحاصل لهم، بل الحق هو المرفوع، وقولهم وقصدهم هو الموضوع {فاستعذ باللّه} أي من حال مثل هؤلاء {إنه هو السميع البصير}، أو من شر مثل هؤلاء المجادلين في آيات اللّه بغير سلطان، هذا تفسير ابن جرير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://2oro.yoo7.com
 
تابع::5:: تفسير::سورة غافر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى اسلاميات :: أيات وتفسير القراءن-
انتقل الى: